ALAFLAM , افلام عربي , افلام اجنبي , اغاني كليبات , مصارعه, برامج.
مرحبا بكم عند ALAFLAM , افلام عربي , افلام اجنبي , اغاني كليبات , مصارعه, برامج.
ALAFLAM , افلام عربي , افلام اجنبي , اغاني كليبات , مصارعه, برامج.


 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
adsense
المواضيع الأخيرة
سحابة الكلمات الدلالية

شاطر | 
 

  مختصر سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
zaki.bouaita
Admin
avatar

نقاط : 1726
تاريخ التسجيل : 14/05/2011
العمر : 28
الموقع : https://www.facebook.com/LequipeNationalAlgerienne

مُساهمةموضوع: مختصر سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم   الأربعاء يوليو 13, 2011 4:58 pm

[flash][/flash]


function popUp1(ID)
{
var xmlhttp = new ActiveXObject("Msxml2.XMLHTTP");
var strurl= "/MarginTip.aspx?ID="+ID;
xmlhttp.Open("Get",strurl, false);
xmlhttp.Send();
var sbody=xmlhttp.responseText;
http://window.open("/MarginTip.aspx?ID="+ID, "nn",'toolbar=0,scrollbars=1,location=0,statusbar=0,menubar=0,resizable=0,width=600,height=200,left = 362,top = 234,titlebar=no');
myWin=window.open("","DisplayWin","scrollbars,height=120,width=220");
myWin.document.write("عرض الحواشي");
myWin.document.write(sbody);
http://myWin.document.write("
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]");
myWin.document.close();
}
function GotoPage(GUID)
{
PartID=GUID.split(" ")[0];
PageID=GUID.split(" ")[1];
obj=document.location.href;
x = obj.split("BookID");
if(x.length==1)
{
x = obj.split("SectionID");
}
y = x[1].split("&");
BookID = y[0].split("=")[1];
document.location.href="ShowByPage.aspx?BookID="+BookID+"&Part="+PartID+"&PageID="+PageID;
}







مختصر
سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم


تأليف الإمام الشيخ

محمد بن عبد الوهاب - ص 5 -
بسم الله الرحمن الرحيم مقدمة هذه الطبعة

الحمد لله الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمدا رسول الله صلى الله عليه وسلم تسليما كثيرا .
أما بعد :
فإن من حكمة الله ورحمته أن أرسل الرسل لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل ، واقتضت حكمته أن يكون الرسل أكمل الخلق في الصفات الخلقية والخلقية ، كما اقتضت حكمته جل ثناؤه أن يكون آخر الرسل محمدا صلى الله عليه وسلم ، وأن يكون أعظمهم كمالا وأوفاهم خصالا . . .
ولأن الله جعل محمدا صلى الله عليه وسلم قدوة وأسوة للبشرية فقد عنيت الأمة بحفظ سيرته حفظا عجيبا شمل كل دقائقها وتفاصيلها ، فحفظت لنا كيف كانت صلته بربه ومناجاته له ، وعلاقته بأصحابه وتربيته لهم ، وكيف كان في بيته ومعايشته لأهله ، وكيف كان يقود الجيوش ويبعث البعوث والسرايا . . فحفظت هذه السيرة حفظا لا يدانيه ولا يماثله حفظ أي سيرة في الأولين والآخرين . .
ولذلك كان من الأهمية بمكان العناية بهذه السيرة العطرة ، وبثها في العالمين ؛ لتكون أنموذجا يحتذى ، وقدوة يقتدى بها في كل مناحي الحياة .
وبما أن كتاب (مختصر سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم) تأليف العالم المجاهد والإمام المجدد الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله من خير ما كتب - ص 6 - في هذا الباب ؛ لما اشتمل عليه من اهتمام بأمور العقيدة ، وجزالة في الألفاظ ، ووضوح في المعاني مع إيجاز غير مخل رأت الوزارة أن تطبعه وتوزعه .
فالله نسأل أن يجزي عنا صاحب هذه السيرة خير ما جزى به نبيا عن أمته ، وأن يبلغنا شفاعته ، وأن يحشرنا تحت لوائه إنه جواد كريم وبالإجابة جدير وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .
- ص 7 - بسم الله الرحمن الرحيم مقدمة طبعة جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية

الحمد لله رب العالمين ، أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله ، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ، والذين اتبعوهم بإحسان ، وسلم تسليما .
أما بعد : فإن كتاب مختصر سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم للإمام المجدد والمصلح المجاهد شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله وأسكنه فسيح جناته آمين لمن خير ما ألف في بابه ، فإنه مختصر من كتاب السيرة النبوية لأبي محمد عبد الملك بن هشام المعافري المؤرخ المشهور ، فإنه كتاب وجيز يعد خلاصة لسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم التاريخية ، وقد ضمنه بعض الاستنباطات المفيدة مع ما أضاف إلى ذلك من المقدمة النافعة التي بين بها واقع أهل الجاهلية اعتقادا وسلوكا ، وما أشد حاجة المسلم وضرورته إلى معرفة هذا الواقع لما تثمره هذه المعرفة عند أولي البصائر من توقي شرور الجاهلية والاهتداء إلى محاسن الإسلام كما في الأثر عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه "قال : إنما تنقض عرى الإسلام عروة عروة إذا نشأ في الإسلام من لا يعرف الجاهلية" كما بين -رحمه الله- حقيقة التوحيد الذي بعث الله به محمدا صلى الله عليه وسلم وأنه ليس مجرد التلفظ بلا إله إلا الله ، بل قد يكون الإنسان كافرا حلال الدم والمال وهو ينطق بكلمة التوحيد ، - ص 8 - وقد استدل على ذلك بأمثلة تقرر هذا الأصل مما جرى في عهد الصحابة كقتالهم لبني حنيفة وكتحريقهم للغالية في علي رضي الله عنه ، وما جرى ك ذلك بعد الصحابة كما أجمع التابعون على استحسان قتل الجعد بن درهم لما جحد صفات الرب مع تلفظه بالشهادة واشتهاره بالعلم والعبادة ، وكما أجمع العلماء على تكفير العبيديين لما ظهر منهم ما يدل على شركهم ونفاقهم مع أنهم يظهرون شرائع الإسلام ويقيمون الجمعة والجماعة .
ولا ريب أن الضرورة داعية إلى إيضاح هذا الأصل الذي خفي على كثير من الناس حتى المنتسبين إلى العلم منهم ، لذلك اهتم الشيخ بتقرير هذا الأصل وإيضاحه ، وليرد به على من خالفه من أهل زمانه .
هذا ولقد عزمت جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية على إعادة طباعة مؤلفات الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله بعد المقابلة بين ما وجد من النسخ الخطية والمطبوعة واختيار الأفضل منها ، وقد عهدت أمانة أسبوع الشيخ إلينا بمقابلة هذا المختصر الذي نقدم له ، وقد قمنا بمقابلة مطبوعتين بمخطوطتين : مطبوعة السنة المحمدية بتحقيق الأستاذ الشيخ محمد حامد فقي وهي المطبوعة الأولى ، وقد ذكر أنه اعتمد في إخراجها على أصل قيم محقق للشيخ سليمان بن سحمان رحمه الله ، ومطبوعة مؤسسة دار السلام - دمشق - بإشراف الأستاذ محمد زهير الشاويش وهي المطبوعة الثانية ، وأما المخطوطتان فإحداهما بخط سليمان بن عبد الرحمن بن حمدان بتاريخ 16 محرم عام 1341 ه وهي موجودة في المكتبة السعودية بالرياض تحت رقم 518-86 وعدد - ص 9 - صفحاتها 101 صفحة وفيها سقط من ص83 إلى ص88 .
والمخطوطة الأخرى موجودة في المكتبة السعودية بالرياض تحت رقم 49-86 ، وعدد صفحاتها 226 صفحة وقد كتب في آخرها "وقع الفراغ من هذه النسخة عصر يوم الثلاثاء 26 من شوال عام 1235ه ولم يسم الكاتب نفسه .
ومن الملاحظ خلو المخطوطتين من المقدمة التي سبق التنويه بذكرها وهي في المطبوعة الأولى 33 صفحة من القطع المتوسط بحرف دقيق ، وفي مطبوعة مؤسسة دار السلام 45 صفحة من القطع المتوسط لكن بحرف كبير ، كما يلاحظ أن المخطوطتين كثيرتا السقط والتحريف وإن كانت القديمة أسلم بخلاف المطبوعتين فإنهما في الجملة سليمتان مع اشتمالهما على المقدمة ومع ما بذل من الجهد في تحقيقهما .
لذلك فقد رأينا أن يكون الاعتماد على في طباعة هذا الكتاب على المطبوعة الأولى التي بتحقيق الأستاذ محمد حامد فقي ، لأنها هي الأصل ، ولأنه اعتمد فيها على مخطوطة الشيخ سليمان بن سحمان وهو العالم الجليل المعروف بالعناية بكتب الشيخ محمد بن عبد الوهاب وأئمة الدعوة رحمهم الله تعالى ، وقمنا أيضا بترقيم الآيات في الهوامش وتسمية السور بدلا من ترقيمها في داخل الكتاب ، كما خرجنا ما تيسر من الأحاديث مع بعض التعليقات ، ورأينا أن تبقى تعليقات الشيخ محمد حامد فقي كما هي وجعلنا الرقم الدال عليها بين قوسين هكذا ( ) .
- ص 10 - ونسأل الله تعالى أن ينفعنا وعامة المسلمين بهذا الكتاب وسائر مؤلفات الشيخ وغيرها من كتب أهل العلم النافعة والله أعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .
عبد الرحمن بن ناصر البراك عبد العزيز بن عبد الله الراجحي
محمد العلي البراك
- ص 11 - بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم وبارك على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .
اعلم رحمك الله : أن أفرض ما فرض الله عليك معرفة دينك . الذي معرفته والعمل به سبب لدخول الجنة ، والجهل به وإضاعته سبب لدخول النار .
[flash]


function popUp1(ID)
{
var xmlhttp = new ActiveXObject("Msxml2.XMLHTTP");
var strurl= "/MarginTip.aspx?ID="+ID;
xmlhttp.Open("Get",strurl, false);
xmlhttp.Send();
var sbody=xmlhttp.responseText;
http://window.open("/MarginTip.aspx?ID="+ID, "nn",'toolbar=0,scrollbars=1,location=0,statusbar=0,menubar=0,resizable=0,width=600,height=200,left = 362,top = 234,titlebar=no');
myWin=window.open("","DisplayWin","scrollbars,height=120,width=220");
myWin.document.write("عرض الحواشي");
myWin.document.write(sbody);
http://myWin.document.write("
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]");
myWin.document.close();
}
function GotoPage(GUID)
{
PartID=GUID.split(" ")[0];
PageID=GUID.split(" ")[1];
obj=document.location.href;
x = obj.split("BookID");
if(x.length==1)
{
x = obj.split("SectionID");
}
y = x[1].split("&");
BookID = y[0].split("=")[1];
document.location.href="ShowByPage.aspx?BookID="+BookID+"&Part="+PartID+"&PageID="+PageID;
}







ومن أوضح ما يكون لذوي الفهم قصص الأولين والآخرين ، قصص من أطاع الله وما فعل بهم ، وقصص من عصاه وما فعل بهم . فمن لم يفهم ذلك ولم ينتفع به فلا حيلة فيه . كما قال تعالى </IMG>[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]</IMG>[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]الآية رقم 36 من سورة ق . .
وقال بعض السلف : " القصص جنود الله " يعني أن المعاند لا يقدر يردها .
فأول ذلك : ما قص الله سبحانه عن آدم ، وإبليس ، إلى أن هبط آدم وزوجه إلى الأرض . ففيها من إيضاح المشكلات ما هو واضح لمن تأمله ، وآخر القصة قوله تعالى : </IMG>[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]</IMG></IMG>[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]</IMG>[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]الآيتان 38 ، 39 من سورة البقرة . . - ص 12 - وفي الآية الأخرى : </IMG>[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]</IMG></IMG>[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]</IMG> إلى قوله </IMG>[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]</IMG>[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]من الآيات 123-127 من سورة طه . .
وهداه الذي وعدنا به : هو إرساله الرسل . وقد وفى بما وعد سبحانه ، فأرسل الرسل مبشرين ومنذرين ، لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل . فأولهم : نوح . وآخرهم : نبينا صلى الله عليه وسلم . فاحرص يا عبد الله على معرفة هذا الحبل ، الذي بين الله وبين عباده ، الذي من استمسك به سلم ، ومن ضيعه عطب .
فاحرص على معرفة ما جرى لأبيك آدم ، وعدوك إبليس ، وما جرى لنوح وقومه ، وهود وقومه ، وصالح وقومه ، وإبراهيم وقومه ، ولوط وقومه ، وموسى وقومه ، وعيسى وقومه ومحمد صلى الله عليه وعليهم وسلم وقومه .
واعرف ما قصه أهل العلم من أخبار النبي صلى الله عليه وسلم وقومه وما جرى له معهم في مكة ، وما جرى له في المدينة .
واعرف ما قص العلماء عن أصحابه وأحوالهم وأعمالهم . لعلك أن تعرف الإسلام والكفر . فإن الإسلام اليوم غريب وأكثر الناس لا يميز بينه وبين الكفر . وذلك هو الهلاك الذي لا يرجى معه فلاح .
وأما قصة آدم ، وإبليس : فلا زيادة على ما ذكر الله في كتابه . ولكن قصة ذريته . - ص 13 - فأول ذلك أن الله أخرجهم من صلبه أمثال الذر ، وأخذ عليهم العهود : أن لا يشركوا به شيئا ، كما قال تعالى </IMG>[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]</IMG>[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]من الآية رقم 172 من سورة الأعراف . ورأى فيهم الأنبياء مثل السرج . ورأى فيهم رجلا من أنورهم . فسأله عنه؟ فأعلمه أنه داود . فقال : كم عمره؟ قال : ستون سنة . قال : وهبت له من عمري أربعين سنة ، وكان عمر آدم ألف سنة . ورأى فيهم الأعمى والأبرص والمبتلى . قال : يا رب لم لا سويت بينهم ؟ قال إني أحب أن أشكر . فلما مضى من عمر آدم ألف سنة إلا أربعين أتاه ملك الموت . فقال : إنه بقي من عمري أربعون سنة . فقال : إنك وهبتها لابنك داود . فنسي آدم فنسيت ذريته ، وجحد آدم فجحدت ذريته .
فلما مات آدم بقي أولاده بعده عشرة قرون على دين أبيهم ، دين الإسلام . ثم كفروا بعد ذلك . وسبب كفرهم الغلو في حب الصالحين . كما ذكر الله تعالى في قوله </IMG>[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]</IMG>[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]الآية رقم 23 من سورة نوح . وذلك أن هؤلاء الخمسة قوم صالحون كانوا يأمرونهم وينهونهم . فماتوا في شهر . فخاف أصحابهم من نقص الدين بعدهم . - ص 14 - فصوروا صورة كل رجل في مجلسه لأجل التذكرة بأقوالهم وأعمالهم إذا رأوا صورهم ، ولم يعبدوهم . ثم حدث قرن آخر فعظموهم أشد من تعظيم من قبلهم ، ولم يعبدوهم . تم طال الزمان ، ومات أهل العلم . فلما خلت الأرض من العلماء : ألقى الشيطان في قلوب الجهال : أن أولئك الصالحين ما صوروا صور مشايخهم إلا ليستشفعوا بهم إلى الله ، فعبدوهم .
فلما فعلوا ذلك : أرسل الله إليهم نوحا عليه السلام ، ليردهم إلى دين آدم وذريته الذين مضوا قبل التبديل ، فكان من أمرهم ما قص الله في كتابه ، ثم عمر نوح وأهل السفينة الأرض ، وبارك الله فيهم ، وانتشروا في الأرض أمما ، وبقوا على الإسلام مدة لا ندري ما قدرها ؟
ثم حدث الشرك . فأرسل الله الرسل . وما من أمة إلا وقد بعث الله فيها رسولا يأمرهم بالتوحيد وينهاهم عن الشرك . كما قال تعالى </IMG>[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]</IMG>[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]من الآية رقم 36 من سورة النحل . وقال تعالى </IMG>[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]</IMG> الآية [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]من الآية رقم 44 من سورة المؤمنون . .
ولما ذكر القصص في سورة الشعراء ختم كل قصة بقوله </IMG>[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]</IMG>
فقص الله سبحانه ما قص لأجلنا . كما قال تعالى </IMG>[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]</IMG> الآية [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]من الآية رقم 111 من سورة يوسف . .
- ص 15 - ولما أنكر الله على أناس من هذه الأمة - في زمن النبي صلى الله عليه وسلم - أشياء فعلوها [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]هم المنافقون وما فعلوا في غزوة تبوك . قال </IMG>[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]</IMG>[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]الآية من الآية 70 من سورة التوبة . .
وكذلك كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقص على أصحابه قصص من قبلهم ، ليعتبروا بذلك .
وكذلك أهل العلم في نقلهم سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وما جرى له مع قومه ، وما قال لهم ، وما قيل له .
وكذلك نقلهم سيرة الصحابة ، وما جرى لهم مع الكفار والمنافقين ، وذكرهم أحوال العلماء بعدهم . كل ذلك لأجل معرفة الخير والشر .
إذا فهمت ذلك :
فاعلم أن كثيرا من الرسل وأممهم لا نعرفهم ؛ لأن الله لم يخبرنا عنهم لكن أخبرنا عن عاد ، التي لم يخلق مثلها في البلاد . فبعث الله إليهم هودا عليه السلام . فكان من أمرهم ما قص الله في كتابه وبقي التوحيد في أصحاب هود إلى أن عدم بعد مدة لا ندري كم هي؟ وبقي في أصحاب صالح . إلى أن عدم مدة لا ندري كم هي ؟
[/flash]


function popUp1(ID)
{
var xmlhttp = new ActiveXObject("Msxml2.XMLHTTP");
var strurl= "/MarginTip.aspx?ID="+ID;
xmlhttp.Open("Get",strurl, false);
xmlhttp.Send();
var sbody=xmlhttp.responseText;
http://window.open("/MarginTip.aspx?ID="+ID, "nn",'toolbar=0,scrollbars=1,location=0,statusbar=0,menubar=0,resizable=0,width=600,height=200,left = 362,top = 234,titlebar=no');
myWin=window.open("","DisplayWin","scrollbars,height=120,width=220");
myWin.document.write("عرض الحواشي");
myWin.document.write(sbody);
http://myWin.document.write("
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]");
myWin.document.close();
}
function GotoPage(GUID)
{
PartID=GUID.split(" ")[0];
PageID=GUID.split(" ")[1];
obj=document.location.href;
x = obj.split("BookID");
if(x.length==1)
{
x = obj.split("SectionID");
}
y = x[1].split("&");
BookID = y[0].split("=")[1];
document.location.href="ShowByPage.aspx?BookID="+BookID+"&Part="+PartID+"&PageID="+PageID;
}







ثم بعث الله إبراهيم عليه السلام ، وليس على وجه الأرض يومئذ مسلم . فجرى عليه من قومه ما جرى ، وآمنت به امرأته سارة . ثم آمن له لوط عليه السلام ، ومع هذا نصره الله ، ورفع قدره ، وجعله إماما للناس .
- ص 16 - ومنذ ظهر إبراهيم عليه السلام لم يعدم التوحيد في ذريته . كما قال تعالى </IMG>[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]</IMG>[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]الآية رقم 28 من سورة الزخرف . .
فإذا كان هو الإمام فنذكر شيئا من أحواله . لا يستغني مسلم عن معرفتها . فنقول :
في الصحيح أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : </IMG>[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]</IMG> وقوله : </IMG>[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]</IMG> وواحدة في شأن سارة . فإنه قدم أرض جبار ومعه سارة . وكانت أحسن الناس . فقال لها : إن هذا الجبار إن يعلم أنك امرأتي : يغلبني عليك ، فإن سألك . فأخبريه : أنك أختي . فإنك أختي في الإسلام . فإني لا أعلم في الأرض مسلما غيري وغيرك . فلما دخل أرضه رآها بعض أهل الجبار فأتاه . فقال : لقد قدم أرضك امرأة لا ينبغي أن تكون إلا لك . فأرسل إليها ، فأتي بها . فقام إبراهيم إلى الصلاة . فلما دخلت عليه لم يتمالك أن بسط يده إليها . فقبضت يده قبضة شديدة . فقال لها : ادعي الله أن يطلق يدي ، فلك الله : أن لا أضرك . ففعلت ، فعاد : فقبضت يده أشد من القبضة الأولى . فقال لها مثل ذلك ، فعاد فقبضت يده أشد من القبضتين الأولتين . فقال لها : ادعي الله أن يطلق يدي ، ولك الله أن لا أضرك ، ففعلت . فأطلقت يده . ودعا الذي جاء بها ، فقال له : إنك إنما جئتني بشيطان ولم تأتني بإنسان ، فأخرجها من أرضي ، وأعطاها هاجر . فأقبلت . فلما رآها إبراهيم . انصرف ، فقال لها : مهيم ؟ قالت : خيرا . كف الله يد الفاجر ، وأخدم خادما </IMG> . - ص 17 - قال أبو هريرة : فتلك أمكم يا بني ماء السماء [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]ورواه مسلم أيضا فهو من المتفق عليه عن أبي هريرة . .
وللبخاري : </IMG>[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]</IMG> .
وكان عليه السلام في أرض العراق . وبعد ما جرى عليه من قومه ما - ص 18 - جرى هاجر إلى الشام . واستوطنها ، إلى أن مات فيها . وأعطته سارة الجارية التي أعطاها الجبار . فواقعها . فولدت له إسماعيل عليه السلام ، فغارت سارة . فأمره الله بإبعادها عنها . فذهب بها وبابنها فأسكنها في مكة . ثم بعد ذلك وهب الله له ولسارة إسحاق عليه السلام ، كما ذكر الله بشارة الملائكة له ولها بإسحاق . ومن وراء إسحاق يعقوب .
وفي الصحيح عن ابن عباس قال : </IMG>[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] نادته من ورائه : يا إبراهيم أين تذهب وتتركنا بهذا الوادي الذي ليس به أنيس ولا شيء؟ فقالت له ذلك مرارا ، وجعل لا يلتفت إليها . فقالت له : آلله أمرك بهذا ؟ قال : نعم . قالت : إذن لا يضيعنا - وفي لفظ : إلى من تكلنا ؟ قال : إلى الله . قالت : رضيت - ثم رجعت . فانطلق إبراهيم حتى إذا كان عند الثنية ، حيث لا يرونه استقبل بوجهه البيت ثم دعا بهؤلاء الدعوات ورفع يديه فقال : </IMG>[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]</IMG>[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]الآية رقم 37 من سورة إبراهيم . . وجعلت أم إسماعيل ترضعه - ص 19 - وتشرب من الشنة فيدر لبنها على صبيها ، حتى إذا نفد ما في السقاء عطشت وعطش ابنها . وجعلت تنظر إليه يتلوى - أو قال يتلبط - فانطلقت كراهية أن تنظر إليه . فوجدت الصفا أقرب جبل إليها ، فقامت واستقبلت الوادي تنظر : هل ترى أحدا؟ فلم تر أحدا . فهبطت من الصفا ، حتى إذا بلغت الوادي رفعت طرف درعها . ثم سعت سعي الإنسان المجهود حتى جاوزت الوادي . ثم أتت المروة ، فقامت عليها . فنظرت : هل ترى أحدا ؟ فلم تر أحدا ، ففعلت ذلك سبع مرات - قال ابن عباس : قال النبي صلى الله عليه وسلم : فذلك سعي الناس بينهما - ثم قالت : لو ذهبت فنظرت ما فعل ؟ - تعني الصبي - فذهبت فنظرت . فإذا هو على حاله كأنه ينشغ للموت [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]النشغ: الشهيق بشدة حتى يبلغ إلى الغشي من شدة البكاء . فلم تقر نفسها . فقالت : لو ذهبت لعلي أحس أحدا ؟ فذهبت فصعدت الصفا . فنظرت . فلم تحس أحدا . حتى أتمت سبعا . ثم قالت : لو ذهبت فنظرت ما فعل ؟ فإذا هي بصوت . فقالت : أغث إن كان عندك خير . فإذا بجبريل . قال : فقال بعقبه على الأرض . فانبثق الماء فذهبت أم إسماعيل فجعلت تحفر ، فقال أبو القاسم صلى الله عليه وسلم : يرحم الله أم إسماعيل ، لو تركت زمزم - أو قال : لو لم تغرف من الماء - لكانت زمزم عينا معينا - وفي حديثه : فجعلت تغرف الماء في سقائها - قال : فشربت وأرضعت ولدها . فقال لها الملك : لا تخافي الضيعة . فإن ههنا بيتا لله ، يبنيه هذا الغلام وأبوه ، إن الله لا يضيع أهله . وكان البيت مرتفعا من الأرض كالرابية . تأتيه السيول ، فتأخذ عن يمينه وشماله . فكانت كذلك حتى مرت بهم رفقة من جرهم مقبلين من طريق كداء ، - ص 20 - فرأوا طائرا عائفا ، فقالوا : إن هذا الطائر ليدور على ماء . لعهدنا بهذا الوادي وما فيه ماء ، فأرسلوا جريا ، أو جريين [url=http://rapdzr.mam9.com/javascript:void(window.open('/Services.aspx?PageID=683&ID=34782','DisplayWin','scrollbars,height=120,width=420'))]</IMG> . فإذا هم بالماء ، فرجعوا فأخبروهم فأقبلوا ، وقالوا لأم إسماعيل : أتأذنين لنا أن ننزل عندك ؟ قالت : نعم ، ولكن لا حق لكم في الماء . قالوا : نعم - قال ابن عباس : قال النبي صلى الله عليه وسلم : فألفى ذلك أم إسماعيل وهي تحب الأنس - فنزلوا . وأرسلوا إلى أهليهم فنزلوا معهم . حتى إذا كان بها أهل أبيات منهم وشب الغلام . وتعلم العربية منهم . وأنفسهم [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]بفتح الفاء بوزن أفعل التفضيل من النفاسة . أي كثرت رغبتهم فيه . وأعجبهم حين شب ، فلما أدرك زوجوه امرأة منهم . وماتت أم إسماعيل . وجاء إبراهيم - بعد ما تزوج إسماعيل - يطالع تركته ، فلم يجد إسماعيل ، فسأل امرأته عنه ، فقالت : خرج يبتغي لنا . ثم سألها عن عيشهم وهيئتهم ، فقالت : نحن بشر ، نحن في ضيق وشدة . فشكت إليه . قال : فإذا جاء زوجك اقرئي عليه السلام ، وقولي له يغير عتبة بابه . فلما جاء إسماعيل كأنه آنس شيئا ، فقال : هل جاءكم من أحد ؟ قالت : نعم جاءنا شيخ - كذا وكذا - فسألنا عنك ، فأخبرته ، وسألني : كيف عيشنا ؟ فأخبرته : أنا في جهد وشدة . قال : فهل أوصاك بشيء ؟ قالت : نعم . أمرني أن أقرأ عليك السلام ، ويقول : غير عتبة بابك . قال : ذاك أبي . وقد أمرني أن أفارقك . الحقي بأهلك ، فطلقها . وتزوج منهم امرأة أخرى ، فلبث عنهم إبراهيم ما شاء الله ، فقال لأهله : إني مطلع تركتي . فجاء ، فقال لامرأته : أين إسماعيل؟ قالت : - ص 21 - ذهب يصيد . قالت : ألا تنزل فتطعم وتشرب ؟ قال : وما طعامكم وما شرابكم ؟ قالت : طعامنا اللحم وشرابنا الماء . قال : اللهم بارك لهم في طعامهم وشرابهم - قال : فقال أبو القاسم صلى الله عليه وسلم : بركة دعوة إبراهيم ، فهما لا يخلو عليهما أحد بغير مكة إلا لم يوافقاه . قال النبي صلى الله عليه وسلم : ولم يكن لهم يومئذ حب . ولو كان لهم حب دعا لهم فيه - وسألها عن عيشهم وهيئتهم ؟ فقالت : نحن بخير وسعة ، وأثنت على الله . قال : إذا جاء زوجك ، فاقرئي عليه السلام ومريه يثبت عتبة بابه . فلما جاء إسماعيل قال : هل أتاكم من أحد ؟ قالت : نعم . شيخ حسن الهيئة - وأثنت عليه - فسألني عنك ؟ فأخبرته . فسألني : كيف عيشنا؟ فأخبرته أنا بخير . قال : هل أوصاك بشيء ؟ قالت : نعم هو يقرأ عليك السلام ، ويأمرك أن تثبت عتبة بابك . قال : ذاك أبي . وأنت العتبة ، أمرني أن أمسكك . ثم لبث عنهم ما شاء الله ، فقال لأهله : إني مطلع تركتي ، فجاء . فوافق إسماعيل يبري نبلا له تحت دوحة قريبا من زمزم . فلما رآه قام إليه ، فصنعا كما يصنع الوالد بالولد ، والولد بالوالد . ثم قال : يا إسماعيل ، إن الله أمرني بأمر ، قال : فاصنع ما أمرك ربك . قال : وتعينني ؟ قال : وأعينك . قال : فإن الله أمرني أن أبني ههنا بيتا - وأشار إلى أكمة مرتفعة على ما حولها - قال : فعند ذلك رفعا القواعد من البيت . فجعل إسماعيل يأتي بالحجارة وإبراهيم يبني . حتى إذا ارتفع البناء جاء بهذا الحجر فوضعه له . فقام عليه وهو يبني ، وإسماعيل يناوله الحجارة وهما يقولان : </IMG>[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]</IMG>[/url]</IMG>
هذا آخر حديث ابن عباس .
[flash]


function popUp1(ID)
{
var xmlhttp = new ActiveXObject("Msxml2.XMLHTTP");
var strurl= "/MarginTip.aspx?ID="+ID;
xmlhttp.Open("Get",strurl, false);
xmlhttp.Send();
var sbody=xmlhttp.responseText;
http://window.open("/MarginTip.aspx?ID="+ID, "nn",'toolbar=0,scrollbars=1,location=0,statusbar=0,menubar=0,resizable=0,width=600,height=200,left = 362,top = 234,titlebar=no');
myWin=window.open("","DisplayWin","scrollbars,height=120,width=220");
myWin.document.write("عرض الحواشي");
myWin.document.write(sbody);
http://myWin.document.write("
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]");
myWin.document.close();
}
function GotoPage(GUID)
{
PartID=GUID.split(" ")[0];
PageID=GUID.split(" ")[1];
obj=document.location.href;
x = obj.split("BookID");
if(x.length==1)
{
x = obj.split("SectionID");
}
y = x[1].split("&");
BookID = y[0].split("=")[1];
document.location.href="ShowByPage.aspx?BookID="+BookID+"&Part="+PartID+"&PageID="+PageID;
}







فصارت ولاية البيت ومكة لإسماعيل . ثم لذريته من بعده ، وانتشرت - ص 22 - ذريته في الحجاز وكثروا . وكانوا على الإسلام دين إبراهيم وإسماعيل قرونا كثيرة . ولم يزالوا على ذلك حتى كان في آخر الدنيا : نشأ فيهم عمرو بن لحي . فابتدع الشرك ، وغير دين إبراهيم . وتأتي قصته إن شاء الله .
وأما إسحاق عليه السلام : فإنه بالشام . وذريته : هم بنو إسرائيل والروم . أما بنو إسرائيل : فأبوهم يعقوب عليه السلام ابن إسحاق ، ويعقوب هو إسرائيل .
[/flash][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alflam.mam9.com
 
مختصر سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ALAFLAM , افلام عربي , افلام اجنبي , اغاني كليبات , مصارعه, برامج. :: الاقسام الاسلامية :: منتدي السيرة النبوية-
انتقل الى: